اجتماعي اسئلة اجتماعية س \ 34369

غير معروف
2020-10-16 09:10:38

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته امراه متزوجه ارتكبت حرام مع شخص اخر من اقاربها من دون علم زوجها لكن ليس بلمباشر وانما تحدثت معه من خلال الهاتف والان هي تابت عن فعلتها ونادمه اشد الندم واصبحت لاتفارق الصلاه وقراءه القران واعتزلت الناس ماحكمها وهي الئ الان ع ذمه زوجها وزوجها لايعلم بما فعلته؟ وهل تقبل توبتها؟ ارجو الاجابه

الجواب :

عليكم السلام 1)قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾. 2)التوبة باب الله الآمن، الذي فتحه الله إلى ساحة عفوه "إلهي أنت الذي فتحت لعبادك باباً إلى عفوك سمّيته التوبة"، والذي تركه الله تعالى مفتوحاً بالليل والنهار، ملجأً ومأوىً لعباده الهاربين من واقعهم المنحرف ليدخلوه متى أرادوا، بمجرّد أن يتولَّد عندهم رغبة مخلصة في التطهُّر من دنس الخطايا والذنوب والمعاصي. 3)والتوبة دعوة ربّانية مفتوحة وموجّهة لكل المذنبين في الأرض، والمذنبون جميعاً مدعوون لقبول هذه الضيافة الإلهية، من أجل أن يضعوا حدّاً لفسادهم وغيِّهم وتساقطهم وراء الملذّات الدنيوية الرخيصة، وأن لا ييأسوا من رحمة الله. يقول تعالى: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾. والنتيجة: عليها أن تتوب إلى الله تعالى توبة نصوحة, ولا ترجع إلى هذا الذنب القبيح, ولتحافظ على عفتها وشرفها. وإن شاء الله تعالى يغفر لها. فإنّ التائب من الذنب كمن لا ذنب له.

التعليقات

لاضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول او انشاء حساب اضفط هنا