القرآن الكريم اسئلة قرآنية س \ 32034

غير معروف
2020-08-11 07:08:40

السلام عليكم ما معنى الاية الكريمة ولا تكن للخائنين خصيماً. اريد جواب واضح، قرأت اجوبة بالكوكل ولم افهم المعنى بوضوح

الجواب :

السلام عليكم منع الدفاع عن الخائنين بسم الله الرحمن الرحيم ((إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً)) سورة النساء: 105.. التفسير والتوضيح: 1)الآية الشريفة في مقام التوصية بالعدل في القضاء، والنهي عن أن يميل القاضي في قضائه، والحاكم في حكمه إلى المبطلين، ويجور على المحقين كائنين من كانوا. 2)وذلك بالإشارة إلى بعض الحوادث الواقعة عند نزول الآيات، ثم البحث فيما يتعلق بذلك من الحقائق الدينية والأمر بلزومها ورعايتها، وتنبيه المؤمنين أن الدين إنما هو حقيقة لا اسم، وإنما ينفع التلبس به دون التسمي. 3)والظاهر أن هذه القصة هي التي يشير إليها قوله تعالى ﴿ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا﴾ حيث يدل على أنه كان هناك شيء من المعاصي التي تقبل الرمي كسرقة أو قتل أو إتلاف أو إضرار ونحوها، وأنه كان من المتوقع أن يهتموا بإضلال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في حكمه والله عاصمه. 4)إن الخيانة وإن كان ظاهرها ما يكون في الودائع والأمانات لكن سياق قوله ﴿إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما يستخفون من الناس﴾ يعطي أن المراد بها ما يتحقق في سرقة ونحوها بعناية أن المؤمنين كنفس واحدة، وما لبعضهم من المال مسئول عنه البعض الآخر من حيث رعاية احترامه، والاهتمام بحفظه وحمايته، فتعدى بعضهم إلى مال البعض خيانة منهم لأنفسهم. 5)فالتدبر يقرب أن القصة كأنها سرقة وقعت من بعضهم ثم رفع الأمر إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فرمى بها السارق غيره ممن هو بريء منها، ثم ألح قوم السارق عليه (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يقضي لهم، وبالغوا في أن يغيروه (صلى الله عليه وآله وسلم) على المتهم البريء فأنزلت الآيات وبرأه الله مما قالوا. 6)ويستفاد من الآية الشريفة حجية قضائه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وعصمته وحقائق أخر سيأتي بيانها إن شاء الله تعالى . 7)الخلاصة: أ-إن الهدف من إنزال الكتاب السماوي هو تحقيق مبادئ الحق والعدالة بين الناس، إذ تقول الآية: (إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله). ب-ثم يحذر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من حماية الخائنين أبدأ بقوله: (ولا تكن للخائنين خصيماً). ت-ومع أن الآية خطاب للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولكن مما لا شك فيه هو أن هذا الحكم حكم عام لجميع القضاة والمحكمين، وبهذا الدليل فإن مثل هذا الخطاب ليس المفهوم منه أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) تبدر منه مثل هذه الأعمال، لأن الحكم المذكور يشمل جميع الأفراد .

التعليقات

لاضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول او انشاء حساب اضفط هنا