الفقه التقليد س \ 23687

مفقودة الأثر
2020-01-18 19:44:23

سلام عليكم وجهت إحدى الأخوات إلي سؤالاً تقول ( أريد كتب ومصادر من الشيعة والسنة تثبت مرجعية السيد علي السيستاني دام ظله ونيابته العامة عن الإمام الحجة عج ).. صراحة سؤال حيرني ولا أعرف كيف يمكن جوابها. . ارجوا المساعدة و توضيح الأمر بالشكل الصحيح. .

الجواب :

عليكم السلام 1-اثبات الاجتهاد و الاعلمية لا يحتاج الى مؤلفات انما يثبت الاجتهاد، أو الأعلمية باحد أمور: (1)العلم الوجداني، أو الاطمئنان الحاصل من المناشئ العقلائية ـ كالاختبار ونحوه ـ وإنّما يتحقق الاختبار فيما إذا كان المقلّد قادراً على تشخيص ذلك. (2)شهادة عادلين بها ـ والعدالة هي الاستقامة العملية في جادة الشريعة المقدسة الناشئة غالباً عن خوف راسخ في النفس، وينافيها ترك واجب أو فعل حرام من دون مؤَمِّن ـ ويعتبر في شهادة العدلين أن يكونا من أهل الخبرة، وان لا يعارضها شهادة مثلها بالخلاف، ولا يبعد ثبوتهما بشهادة من يثق به من أهل الخبرة وإن كان واحداً، ومع التعارض يؤخذ بقول من كان منهما أكثر خبرة بحدٍ يوجب صرف الريبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلى قول غيره... 2-النيابة العامة هو مقام عند الشيعة الإمامية، معناه أن ينوب علماء الدين من الفقهاء والرواة أو المحدثين، إمامَهم الإمام الثاني عشرعجل الله تعالى فرجه... و الأدلة النقلية هي كثيرة جداً، وقد ذكرها الفقهاء في كتبهم الاستدلالية، وذكرها مع بيان سندها ودلالتها ولكننا نكتفي بدليلين: الأول: قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، كما في الفقيه عن أمير المؤمنين عليه السلام: ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: اللهم ارحم خلفائي، قيل: يا رسول الله ومن خلفاؤك؟ قال عليه السلام: الذين يأتون من بعدي يروون حديثي وسنّتي) . الثاني: قول الإمام الحجة عليه السلام: (وأمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجّتي عليكم وأنا حجة الله عليكم) .

التعليقات

لاضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول او انشاء حساب اضفط هنا