الفقه الطهارة س \ 34288

الحمدلله
2020-10-14 16:27:54

السلام عليكم ١.كيف يمكن للانسان ان يعرف انه وسواسي ٢.وكيف له ان يعرف انه كثير شك ٣. اذا كان الانسان وسواسي ما هو حكمه وكذا الحال اذا كان كثير شك ما هو حكمه ٤. هل يمكن ان يكون الانسان وسواسي وكثير شك نفس الوقت وهنا كيف يكون الحكم وكيف له ان يتصرف ملاحضة : كل اسئلتي اعلاه هي فيما يخص الطهارة والنجاسة لا شيء اخر ونرجوا التوضيح بشكل بسيط

الجواب :

عليكم السلام ١- الوسواسي يشك كثيرا في طهارته مثلا او في اعماله الاخرى ولكن ليس لشكه منشأ عقلائي وانما هو من وسوسة الشيطان نعوذ بالله ٢- كثير الشك يشك كثيرا ازيد من المتعارف ولكن لهذا الشك منشأ وسبب عقلائي كأن يكون عنده عمل يشغل باله او مريض يهتم به ونحو ذلك . ٣- الوسواسي ان جميع الفقهاء يفتون بكل صراحة و وضوح – تبعا للنصوص الشرعية – بان وظيفة الوسواسي هو عدم الاعتناء بوسوسته و البناء على طهارة كل مايشك في طهارته بل حتى لو تأكد من نجاسة شيء –على خلاف ما يحصل لسائر الناس من العلم بذلك – فلاعبرة بعلمه و واجبه ان يبني على الطهارة فلو عمل الوسواسي بهذه الفتوى الشرعية و بنى على طهارة كل مشكوك الطهارة بل و متيقن النجاسة فهو معذور امام الله و ان كان عمله خلاف الواقع و وقعت صلاته في النجاسة او كان اكله متنجسا. وكثير الشك ايضا لا يعتني بشكه مطلقا في الموارد التي يكثر الشك فيها دون غيرها ٤- اتضح الحكم مما تقدم في الفرق بينهما

التعليقات

لاضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول او انشاء حساب اضفط هنا