الفقه الطهارة س \ 33864

الحمدلله
2020-09-28 11:14:27

كل من النجاسات الاتية : البول و الغائط والدم والمني يا حبذا اخباري كيف يتم تطهيرها بالماء القليل (كالماء في الاناء) والماء الكثير ( كالماء من الحنفية) والماء الجاري (كماء الماطور) اذا اصابت الجسم والفراش والارض والحائط واواني الطعام وسائر الجماد كالساعة والاحذية وغيرها واذا سمحتم كل واحدة من النجاسات التي ذكرتها اذكروا لي كيف يتم تطهيرها بالماء القليل والكثير والجاري اذكروا كيفية تطهير الجسم والفراش والارض والحائط واوني الطعام والجماد كل على حدى فمثلا الدم اذا اصاب الجسم كيف يمكن تطهيرة بالماء القليل والكثير والجاري والدم اذا اصاب الفراش كيف يمكن تطهيرة بالماء القليل والكثير والجاري وهكذا وهل يشترط وبجميع حالات التطهير اي سواء كانت النجاسة دم او مني او غائط او بول وسواء كان التطهير بماء قليل او كثير او جاري وسواء كان الشيء المتنجس جسم او فراش او ارض او حائط او جماد هل يشترط الذكر كذكر الصلاة على محمد وآله ام لا وهل يشترط العصر وماذا بشأن الماء المتطاير وماء العصر هل يحكم بنجاسته او طهارته يا حبذا تكون الاجابة بالترتيب ليسهل عليه فهمها ولا تتعقد وجزاكم الله خيرا

الجواب :

عليكم السلام اولا: الماء الجاري لا يشمل ماء الماطور وانما ماؤه بحكم الكثير والماء الجاري يشمل ماء الانهار والبحار والجداول المنشقة منها ونحو ذلك ثانيا : هناك تفاصيل متعددة في النجاسات وكيفية تطهيرها وقد ذكرها سماحة السيد مفصلا في الرسالة العملية : ١- البول اذا تنجس به اللباس او البدن بالخصوص يطهر بغسله بالماء الجاري مرة واحدة وبالماء الكثير والقليل يغسل مرتين اي سواء بالصب باناء او بالحنفية من الخزان او من الماطور . ٢- اما الدم والغائط وآلمني يطهر المتنجس بها سواء كان فراش او اناء او اي شيء اخر حتى البدن واللباس بالغسل مرة واحدة في الجاري او الكثير او القليل . ملاحظة : التطهير بالمرة والمرتين انما هو بعد زوال عين النجاسة اولا. ثالثا : يشترط في التطهير بالماء القليل انفصال ماء الغسالة بالعصر او الغمز او السحب ونحو ذلك ولا يشترط ذلك في التطهير بالماء الجاري او الكثير . رابعا: لا يشترط ذكر معين في التطهير. خامسا : ماء العصر الذي هو ماء الغسالة اذا كان التطهير بالماء القليل الاحوط وجوبا الاجتناب عنه فهو محكوم بالنجاسة

التعليقات

لاضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول او انشاء حساب اضفط هنا