مشاركة المسألة على



دِيني أخي
2019-03-04 09:30:00

السلام عليكم وأسأل اللّه لكم التوفيق والمعونة والمثوبة : - جاء في مفاتيح الجنان للمحدث القمي (ره): وقال الشيخ الأجلّ الفقيه صاحب الجواهر في (كتاب الجواهر):وهناك إستخارة أخرى مستعملة عند بعض أهل زماننا وربما نسبت إلى مولانا القائم (عج) وهي أن يقبض على السبحة (بعد قراءة ودعاء) ويسقط ثمانية ثمانية فإن بقي واحداً فحسنة في الجملة، وإن بقي اثنان فنهي واحد، وإن بقي ثلاثة فصاحبها بالخيار لتساوي الأمرين، وإن بقي أربعة فنهيان، وإن بقي خمسة فعند بعض أنّه يكون فيها تعب وعند بعض أن فيها ملامة، وإن بقي ستة فهو الحسنة الكاملة التي تجب العجلة، وإن بقي سبعة فالحال فيها كما ذكر في الخمسة من إختلاف الرأيين أو الروايتين، وإن بقي ثمانية فقد نهي عن ذلك أربع مرات. س1- ما مدى صحة و موثوقية هذه الإستخارة ؟ س2- جاء في هذه الرواية (بعد قراءة ودعاء) بدون بيان لهما، فما هي تلك القراءة والدعاء ؟ جزاكم اللّه عن المؤمنين والمؤمنات كل الخير بفضله وبفضل الصلاة على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ،،،

الجواب :

و عليكم السلام 1 لامانع من العمل بها. 2 يمكنه أن يقول :يادليل المتحيرين يامن يعلم إهد من لايعلم ويصل على محمد وال محمد. ودمتم في رعاية الله وحفظه.

الفقه التولي لأولياء الله س \ 15718